2013-06-13

العلاقة بين العلم والجهاد - الشيخ محمد الحصم.

1 عدد التعليقات

*العلاقة بين العلم والجهاد*

العلم والجهاد قوام هذا الدين
قال شيخ الإسلام: "فالدين الحق لا بد فيه من الكتاب الهادي والسيف الناصر" فالعلم يضيء الطريق والجهاد يمهده ويزيل ما به من العوائق، العلم ينير القلوب والجهاد يرفع عنها أغطية الهوى والعناد، لا بركة في جهاد لا يقوم على علم كما لا خير في علم لا يثمر العمل، مثل المجاهد بغير علم وعلى غير بصيرة كالذي يسير في الظلام على طريق مليء بالأشواك، مثل حامل العلم الذي لا يعظم الجهاد ولا يهتم بقضايا الأمة كمثل الحمار يحمل أسفارا، من فتح الله عليه بالعلم فهو من ورثة الأنبياء ولا تثريب عليه إذا قام بالجهاد الواجب وصدع بالحق، من فتح الله عليه بالجهاد فقد تبوأ ذروة سنام الإسلام ولا تثريب عليه إذا قاتل على بصيرة ولم يفرط بالعلم الواجب، من جمع بين العلم والجهاد فهو نور على نور وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء، ليس مطلوبا من العالم أن يقاتل في كل جبهة كما لا يطلب من المجاهد أن يحفظ المتون ويستوعب الأدلة، الأمة بحاجة للعلماء كما هي بحاجة للمجاهدين
{وما كان المؤمنون لينفروا كافة} الآية، الواجب على العلماء أن ينصروا المجاهدين ويناصحوهم بالتي هي أحسن كما أن الواجب على المجاهدين أن يستشيروا العلماء ويسمعوا منهم، إنما يقع التخبط والأخطاء إذا حصلت الفجوة بين العلماء والمجاهدين.

كتبه: محمد عبدالله الحصم.
٥شعبان ١٤٣٤ه
الموافق ١٤/٦/٢٠١٣
@al7a9um1

مواضيع أخرى في مدونتي - اضغط على السهم بجانب التاريخ والشهر لإستعراض المواضيع القديمة

بحث في هذه المدونة الإلكترونية

المواضيع الأكثر مشاهدة