2012-03-03

مقال مهم: عدنان إبراهيم يرد على علماء الكويت فيخطئ باللغة والشرع! - بقلم: أمير محمد



عدنان إبراهيم يرد على علماء الكويت فيخطئ في اللغة والشرع.
بقلم: أمير محمد الأمين \ جمعية حوار الحضارات.



لا يزال الصراع محتدماً بين علماء الكويت ومن معهم من أهل السنة والجماعة من جهة وعدنان إبراهيم من جهة أخرى, وقد ألقى عدنان محاضرة في الرد على المشايخ الفضلاء عثمان الخميس ومحمد الداهوم ونواف السالم لعب فيها عدنان على وتر العاطفة محاولاً استدرار عطف المستمعين إليه من دون أن يتعرض بالذكر لمسائل مهمة بين العلماء خطأه فيها واضلاله الناس بها كطعنه في أبي هريرة رضي الله عنه بأنه كان يضع الأحاديث لبني أمية أي كان يكذب على النبي صلى الله عليه وسلم, وطعنه في أبي سفيان وعثمان بن عفان وغيرهم من الصحابة العظماء رضي الله عنهم وقوله اننا لا نشهد للسيدة عائشة رضي الله عنها بالجنة مع أن النبي صلى الله عليه وسلم شهد لها بذلك وقد سلك عدنان هذه المرة مسلك اللين على غير عادته في الرد على مخالفيه فأرسل رسائل محبة وود إلى الشيخين الخميس والداهوم بعد رميه للشيخ الخميس بالنصب وأشياء أخرى قبل أسابيع قليلة مضت ومن المضحك أن إمام مسجد الشورى شنع على الشيخ نواف السالم لوصفه إياه بأنه دعي فزعم أن الشيخ نواف أخطأ في التعبير عما يريده وكان ينبغي له أن يستعمل لفظ مدع إن كان يريد أن يصف عدنان بأنه مُدَعٍ للعلم والمعرفة بدلاً من لفظ دعي لأن الدعي في اللغة هو من لا يعرف أبوه فأقول كفى تدليساً ياعدنان لأن كلمة دعي تأتي أيضاً بمعنى مدعي فالدعى لغة هو كذلك من يدعي ماليس له وواضح أن الشيخ نواف يقصد هذا المعني الأخير لأن كلامه يدل على ذلك, وقد استعمل الشيخ كشك رحمه الله كلمة دعى بمعنى مدعي في وصف سلمان رشدي ضمن سلسلته في التربية الإسلامية الدرس رقم 1 إذ قال فيه فهو - أي سلمان رشدي – دعي طعن في الوحي المعصوم المنزل على سيدنا محمد والدعي يأتي أيضاً بمعنى المدعو والجمع أدعياء.
ولو فرض أن الشيخ يريد المعنى الذي زعمه إمام مسجد الشورى فنقول له ان طعنه في شرفك ليس بأعظم جُرماَ من طعنك في شرف معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه إذ رميت زوجته بالزنا وأنها أنجبت يزيد بن معاوية من سفاح رغم شهادة ابن كثير لها بالصلاح والفضل. 
وأنت تنصح للمشايخ أن يتقوا الله في عرضك ولا تتق أنت الله ربك في عرض الصحابة.
ولكيلا يغتر الناس بإمام مسجد الشورى فإنني سأذكر في هذه المقالة بعض أخطائه في لغة العرب صرفاها ونحوها وبلاغتها لأن أحد تلاميذ عدنان ادعى أن شيخه لم يلحن في العربية قط فأقول للقارئ الكريم لاتغتر بمثل هذه الدعاية الكاذبة التي يراد بها الترويج لما عند هذا الرجل من باطل وضلال فلو أن إمام مسجد الشورى علم الناس أمور دينهم ونشر عقيدة الإسلام الصحيحة ما ضره أن يلحن أحياناَ في اللغة ولكنه لما صار يدعو الى الباطل ويتفاصح على غيره وجب أن نفضح أمره ونبين للناس حقيقته.


بيان بعض أخطاء عدنان إبراهيم في اللغة.


وإليكم نزراَ يسيراَ من أغلاطه في اللغة على سبيل التمثيل لا الحصر:
فمن أخطائه في الصرف أنه أضاف في إحدى خطبه ياء النسب في كلمة دولة إلى الجمع دول بضم الدال وفتح الواو والصواب أن تضاف ياء النسب إلى المفرد فنقول دولي بفتح الدال وتسكين الواو. لأن ياء النسب في اللغة تضاف إلى المفرد لا إلى الجمع.
ومن أخطائه في الصرف أنه في المحاضرة الأخيرة التي رد فيها على علماء الكويت والتي كان عنوانها شبهات وبينات قال في مقدمة المحاضرة (للرد على جماعة من المشايخ الذين تصدوا بالرد على شخصي الضعيف) بضم الدال وهذا غلط والصواب فتحها لأن الفعل الذي أضيفت إليه واو الجماعة هو الفعل الماضي تصدى بفتح الدال فنقول تصدى تصدوا مثل سعى سعوا بفتح العين قال تعالى:
الآية الخامسة - سورة سبأ - .

ومن أخطائه في النحو نصبه إسم كان في خطبته عن الخلق والتطور وفي نفس الخطبة أخطأ في بيت الشعر الذي استشهد به فقال : 
لا بأس بالرجال من طول ومن قصر جسم البغال وأحلام العصافير
والصواب:
لا بأس بالقوم من طول ومن قِصَرٍ جسم البغال وأحلام العصافير

لآن بيت الشعر يروى هكذا ولأننا إن أبدلنا كلمة القوم بكلمة الرجال كما فعل عدنان انكسر الوزن الشعري للبيت.
وأما عن ركاكته في الأسلوب فحدث ولا حرج. 
وخطبته في تأبين الشيخ عبدالحميد كشك مملوءة بالأخطاء اللغوية كما أخبرني أحد معلمي اللغة العربية ولعلي أكتب عنها شيئاَ في مقالة أخرى. 
ومن أخطائه اللغوية والشرعية أنه إذا رتل القرآن الكريم ابتدأ قراءته بقوله: قال تعالى بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم وهذا غلط نبه عليه الشيخ الألباني – رحمه الله – .
وعدنان يقول إنه لا يحب أن يقرأ كتاباَ فيه أخطاء لغوية وان بعض الذين ردوا عليه لايعرفون الفاعل من المفعول فأقول له وماذا عن أخطائك أنت في اللغة؟!
الذي يقول الحق ويخطئ في اللغة أحب إلى الله ممن يقول الباطل ويصيب في اللغة! 


بيان بعض أخطائه الشرعية

ومن غرائب عدنان في محاضرة شبهات وبينات أنه أنكر على الشيخ نواف استشهاده بحديث ضعيف واحتج هو نفسه بحديث ضعيف في نفس المحاضرة فاحتج بحديث (على مثل الشمس فاشهد) وكان ينبغي له أن يبين ضعفه لأن هذا الحديث من رواية محمد بن سليمان بن مسمول وقد ضعفه أكثر علماء الجرح والتعديل كما قال الحافظ الذهبي.
ومن غرائبه أنه أنكر على الخوارج تنزيلهم آيات وردت في الكفار على المسلمين دون أن ينظر إلى فعله هو في تنزيله الأحاديث الواردة في المنافقين على الصحابة رضي الله عنهم ومثال ذلك احتجاجه بقوله عليه الصلاة والسلام " في أصحابي إثنا عشر منافقاً " على أن بعض الصحابة منافقون وهذا فهم باطل لا يصح لأن النبي صلى الله عليه وسلم لو أراد ذلك لقال " من أصحابي إثنا عشر منافقاَ "لكنه قال في أصحابي إثنا عشر منافقاَ أي مندس ُ وسطهم من ليس منهم ومناسبة الحديث تدل على هذا الفهم الذي قلته.
والصحابي لايكون منافقاً لأن الصحابي في الإصطلاح (هو من لقي النبي صلى الله عليه وسلم مؤمناَ به ومات على الإسلام). 
ومن المضحك أيضاَ أن إمام مسجد الشورى يرى أن الخلاف بين أهل السنة والجماعة والروافض والمعتزلة وغيرهم خلاف يسير وأنه شئ طيب وجود هذه الفرق في الأمة ويتناقض مع نفسه عندما لا يرى ذلك في النواصب مع أن كل هذه الفرق انحرفت عن الإسلام الصحيح حاشا أهل السنة والجماعة وعدنان إبراهيم لا يوافق الروافض وأهل البدع في كثير من أمور العقيدة فحسب ولكنه وافقهم في الفقه والأصول ومن ذلك دعواه أنه لايوجد نسخ في القرآن, وأن النبي عليه الصلاة والسلام لا يشفع في أهل الكبائر من أمته وأن صحيح البخاري به مئات الأحاديث المكذوبة والضعيفة ويدعى أن أبا طالب في الجنة كما يزعم الروافض مع أنه صح في البخاري وغيره أنه مات على الشرك وسيأتي تفصيل ذلك في المقالة القادمة إن شاء الله.

وقد صدق من قال: 
"من تكلم في غير فنه أتى بالعجائب" 

وكتبه: أمير محمد محمد الأمين. 
جمعية حوار الحضارات: 

هناك 8 تعليقات:

  1. غير معرف3‏/3‏/2012 5:43 م

    اظهروا تعليقي , الرجل رد على نفس الشبه التي ذكرتها يا عزيزي و لم تات بجديد , بل انا من يستخدم عواطف الناس هو انتم لا غير , و ان كان هناك اخطاء في اللغة فابن آدم ليس معصوما , الاهم الا يكون هناك اخطاء في الفكر و التاريخ :)

    ردحذف
    الردود
    1. هذا الكلام حجة عليك وعلى شيخك عدنان, أشكرك على إقامة الحجة على نفسك!

      حذف
  2. غير معرف5‏/3‏/2012 6:17 م

    سبحان الله ..

    شتان ما بين الثرى والثريا

    فالثريا الدكتور البحر عدنان إبراهيم والثرى كل من سبه وشتمه وشنأه ..

    ردحذف
    الردود
    1. صدقت!

      شتان بين الثرى والثرية

      فالثريا صحابة رسول الله ومن يدافع عنهم، والثرى كل من طعن بهم أو دافع عن من يطعن بهم!

      فلتعرف قدرك يا عدنان أنت ومن معك أمام هذه الجبال!

      حذف
  3. عبدالرحمن10‏/3‏/2012 2:25 م

    نحن أهل النمسا أعلم بأخلاق عدنان إبراهيم من غيرناوقد سمعنا كذبه بأذوننا وشاهدنا لفه ودورانه وحيله الخبيثة بأم أعيوننا وعايشنا تحولاته مرحلة مرحلة لذا فهذا المخادع المراوغ لا يستحق أن يجلس بجوار طالب علم يخشى الله ويتقيه ناهيك أن يكرم بالجلوس مع أى شيخ من مشايخ أهل السنة حفظهم الله والجلوس مع هذاالكذاب المراوغ مراء ومضيعة للوقت وشرف هو لا يستحقه

    ردحذف
  4. غير معرف1‏/4‏/2012 8:24 م

    سؤال للفريقين :
    هل نستطيع أن نتحاور بلا بذاءة اللسان ؟

    ردحذف
  5. أخيرا فضحتم المجرم عدنان ابراهيم فعلا سمعته قال
    لا بأس بالرجال من طول ومن قصر جسم البغال وأحلام العصافير
    والصواب لأنه غبي :
    لا بأس بالقوم من طول ومن قِصَرٍ جسم البغال وأحلام العصافير

    و لكن لم أنتبه كنت مركز في الموضوع العام

    ردحذف
  6. تتبع الأخطاء دأب عليها الأولون ...لكن الأهم والأولى أن يتم محاكاة الأدلة وردها وترجيحها لا السب والشتم لمن قد اجتهد فهو قد حاول وشيء طبيعي أن يخطئ يا حبيبي ...لا أحب هذه الأساليب الشاعرية ..كل يؤخذ من قوله ويرد إلا محمد صلى الله عليه وسلم .

    ردحذف

مواضيع أخرى في مدونتي - اضغط على السهم بجانب التاريخ والشهر لإستعراض المواضيع القديمة

بحث في هذه المدونة الإلكترونية

المواضيع الأكثر مشاهدة